العودة   منتديات نور الأدب > مـرافئ الأدب > صالون نور الأدب للحوار المفتوح > حوارات
حوارات حوارات الأدباء الغير مفتوحة
أهلا وسهلا بك إلى منتديات نور الأدب.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 20 / 02 / 2009, 32 : 05 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
نصيرة تختوخ
اللقب:
مدرسة رياضيات، مستشار نور الأدب ومشرفة الأدب العالمي، أوروبا+هولندا، الفرنسية، الانكليزية ،الترجمة، قضية، الأسرة العربية
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نصيرة تختوخ

البيانات
التسجيل: 16 / 02 / 2008
العضوية: 161
الدولة: هولندا
المشاركات: 3,558
بمعدل : 1.58 يوميا
معدل التقييم: 4115
نقاط التقييم: 5567
نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نصيرة تختوخ غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : حوارات
من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

حواري مع "ابو الحسن الجابري ":شاب يؤلمه عذاب وظلم الإنسان مهما كانت جنسيته لأنه وكما يقول ليس للدموع لون ولا جنسية!
أجرته:نصيرة تختوخ
كثيرا ماأنظر في وجه أبي الحسن فيبدو لي متعبا لكن التفسير يأتي حين أسأله عن عطلة نهاية الأسبوع أو مافعله في الإجازة مهما كان قصرها؛ ينهمر سرد لسيل من الأنشطة و التنقلات التي تستدعي طاقة ومجهودا لإنجازها وكذلك مخزونا ثقافيا لا يستهان به.
في شهر دجنبر / ديسمبر/ كانون الأول، كان أبو الحسن في جامعة كورك cork بإيرلندا يشارك مع أصدقاء له في مسابقة المناقشةو الجدال العالمية و على الدوام يتم استدعاءه لإلقاء دروس في تقنيات المناقشة و الجدال وكيفية الإقناع بالمنطق و الحوار.
رغم سنه الذي قد يعد صغيرا نسبيا بالمقارنة مع إمكانياته وتحركاته وإهتماماته إلا أن أبا الحسن يصل بالحجة والعلم و الذخيرة الثقافية والمعرفية لإقناع الآخر بالإنصات إليه بتقدير و إعجاب.
إلى جانب دراسته العلمية التقنية بجامعة ديلفت الهولندية فإنه يأمل الإلتحاق أيضا بكلية من كليات الفلسفة و أغلب الظن ستكون بجامعة إيراسموس الروتردامية.
قررت أن أحاوره على ضوء تجربته في العمل التطوعي في فلسطين عام 2006لأفاجأ أنه قبلها كان مع أخيه في مهام مماثلة في العراق وأنه ينوي الطيران في إجازته الصيفية المقبلة إلى لبنان.

سؤال: لما السفر إلى فلسطين بالتحديد؟
جواب: لقد نشأت في بيت أهله منفتحون ومهتمون بالعالم و أخباره .
والدتي إنسانة نشيطة إجتماعيا و أخي كان في كينيا و قبلها في جنوب إفريقيا و سنة 2003 كان قبلي في فلسطين و بالتحديد في جنين.
أردت مثله أن أتنقل إلى مناطق مختلفة من العالم وألامس حياة الناس عن قرب لكن فلسطين كانت لها الأولوية من ناحية لأن هناك تسهيلات للعمل التطوعي ومشاريع متعددة تسمح بالإسهام فيها ومن ناحية ثانية
لأن فلسطين ترتبط بشحنة مشاعر خاصة بالنسبة لي.
أجيال تتوالى وتعيش نفس الصراع الدائم و تعايش ظروفا قاهرة بل مأساوية أحيانا ورغم ذلك يبدو العالم وكأنه لايرى الصورة الواقعية لهؤلاء الناس ويستمر الضغط على الفلسطينيين وكأن لاشيء يحدث.
في السنوات الثمانية الماضية قتل مايفوق 8000 فلسطيني ، المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية تجتاح في أي وقت بمشيئة إسرائيل ،المناطق الفلسطينية بينها معابر ونقاط تفتيش تستفز و تهدر كرامة الفلسطينيين.
83% من مياه فلسطين تستغلها' إسرائيل' و 17% المتبقية جزء كبير منها تستغل لصالح المستوطنات في الضفة الغربية, الأطفال يعاقون حتى عن الإلتحاق بالمدارس..
على كل المستويات و الأصعدة هناك معاناة شعب بأكمله.

سؤال: قد يبدو للبعض غريبا أن يكون شاب أتى أوروبا طفلا صغيرا ويعيش حياته في أوروبا أن يهتم بهذا الشكل بقضية فلسطين ،فالأصوات المترددة في الإعلام غالبا هي عن معاداة السامية وماشابه ذلك؟

جواب: أنا أيضا ضد معاداة السامية و العنصرية و ما يؤلمني هو معاناة الناس بغض النظر عن من يكونون وكذلك خرق كل مواثيق حقوق الإنسان .
أعتقد أن الشبيبة الغربية ستهتم أكثر و تقلق بشكل أكبر لو إحتكت واطلعت أكثر على الملف الإنساني الفلسطيني وأظن أن الأمر يسير فعلا في هذا المنحى وأن أناسا أكثر يستكشفون الحقيقة فثلثي الشعب الهولندي لايساند تجاوزات واختراقات إسرائيل للمواثيق و الأعراف الدولية لكن مع الأسف أن حكومة هولندا تعتبر واحدة من الحكومات الأوروبية التي تساند تقريبا باستمرار دون قيد أو شرط التصرفات والتجاوزات الإسرائيلية.

سؤال: قبل أن نبتعد و ندخل إلى دروب السياسة الهولندية لنعد إلى رحلتك إلى فلسطين، عام 2006 توجهت بالطائرة إلى تل أبيب واستجوبت بشكل حثيث حدثني عن ذلك بتفاصيل أكثر.

جواب:سؤلت من طرف الإسرائيلين في المطار عن كل شيء يمكن أن تتخيلينه أو لا تتخيلينه ربما عن تفاصيل حياتي وتاريخي العائلي عن جدتي وجدي عن العراق وسبب هجرة والداي، عن اللغة العربية إن كنت أتحدثها، أكتبها أم لا ..
أنكرت أني أفهم اللغة العربية واللهجة الفلسطينية وقلت أنني غربي إلى أبعد الحدود وأني أتيت وصديقتي أتينا مغامرين للسياحة ولاكتشاف المنطقة وكانت صديقتي الهولندية الشقراء قادمة أيضا من أجل عمل تطوعي ولم تكن صديقة بالمعنى الغربي (أقصد حبيبة تجمعني بها حميمية) بل مجرد فتاة علاقتي بها سطحية و جمعتني بها الصدفة وقد طلبت منها بسرعة أن تقول أني صديقها بشكل سريع ووافقت وفهمت قصدي خاصة أنهم لم يضايقوها مثلي وطرحوا عليها أسئلة قليلة جدا جدا من ضمنها إن كنت صديقها فأجابت: بلى.
كنت مسحت من ذاكرة هاتفي أرقام الكثير من الفلسطينيين الذين يجب أن أتواصل بهم بعد وصولي إلى الأراضي الفلسطينية وكذلك أرقاما لأشخاص كثيرين.
تفحصوا هاتفي الجوال و الأرقام التي عليه وسألني عن رقم والدتي وكنت قبلها أرسلت لها رسالة قصيرة كتبت فيها :' أنا متأثر بالثقافة الغربية جدا، أموت في المتع والملذات والبنات ولا أتحدث العربية'
وقالت لي أمي أنها فهمت قصدي على الفور.
وحين إتصلوا بها للتأكد مما قلت أكدت كلامي .

سؤال: إسمح لي بأن أقاطعك ، هل سبق وحذرك أحد من هذا التفتيش ؟

جواب: بالنسبة لأرقام الهاتف أجل لذا سجلتها في إيميل أرسلته إلى بريدي الخاص وفتحته بعد دخولي وإستقراري في فلسطين، لكنني فهمت بسرعة مايجري وتفاعلت مع الأسئلة بالشكل الذي يخدمني وسعيت للإجابة بما لايسبب لي الضرر ولايتناقض في الوقت نفسه مع ماأقوله بحيث لا تكون إجاباتي متضاربة.
يجب أن أقول أنه حتى قبيل عودتي كنت حذرا جدا أرسلت كلما جمعت من وثائق وسيديهات وصور ومادونت من يوميات في طرد بريدي كلفني
60 يورو باسم صديق هولندي أشقر طويل كان في نابلس أيضا وأخبرت أمي أنه إن وصل البيت طرد بعنوان بيتنا وإسم هولندي فهو لي.
وفعلا وصلها الطرد بعد حوالي 5 أيام وهناك من الشبان العرب ممن رافقوني من وصلت أغراضهم بعد شهرين من إنتهاء الرحلة.
قبل أن أنسى ، عندما وافقوا لي على الدخول تغير الجمركي جاءتني جمركية مسنة نوعا ما وجهها وصوتها فيهما نعومة وأمومة تمنت لي رحلة جميلة وقالت أن زميلها كان مزاجيا وحادا نوعا ما واعتذرت لي ؛ لكنه كان بإمكاني أن أستنتج أن كلامها كان لمسة أخيرة ليكون انطباعي أنهم ناس ودودون ولطفاء.

سؤال:في أي مشروع أو أنشطة شاركت بعملك التطوعي؟

جواب: في المخيم الصيفي لجامعة النجاح في نابلس.
في الصباح دروس للأطفال بين سن الخامسة والرابعة عشر سنة وفي الظهيرة والمساء قراء ات ومناقشات وزيارات للمنظمات الإنسانية والمستشفيات والهلال الأحمر...
كان علينا تنظيم أنشطة ثقافية فقمت بالمساعدة في إعداد ندوات أيضا.

سؤال:كيف وجدت أطفال فلسطين الذين تعاملت معهم؟ هل هم مختلفون عن أطفال هولندا مثلا؟
جواب: من ناحية هم أطفال ككل أطفال الدنيا، يحبون اللعب و الفرح و مليئون بالنشاط و الحيوية , يحبون التعلم واكتشاف الجديد لكن من ناحية أخرى شعرت أنهم نفسيا قد سبقوا سنهم وأنهم يتعاملون بنضج أكبر مع أحداث معقدة وأليمة كالموت و اليتم والظلم.
لامست فيهم ذكاء ا مختبئا قد لايظهر لأنه لا يلاقي تحفيزا و تشجيعا كافيين .
عشت معهم لحظات لا تنسى و متعة منقطعة النظير ، كسبت أنا وصديق سوسيري لي شعبية بينهم وكُنت قد ترين في الساحة ثمانين طفلا يركضون خلفنا و يلاعبوننا.
سؤال: قلت أنك كنت تعطي دروسا وتقوم بقراء ات لهم وأنشطة أخرى؛ هلاَّ حدثتني بشكل أكثر تفصيلا عنها؟
جواب:كنت وحتى بعض زملائي أحيانا نعطيهم دروسا في التواصل ونتحدث معهم عن كيفية التعامل مع المشاعر كالحزن مثلا ، كنا نثير معهم مواضيع للمناقشة و نسمح لهم بالحديث عن تجاربهم وطرق النظر إليها و التعايش معها؛ أعطيك مثلا:أسأل طفلا عن سبب مشيته المختلفة أو إعاقته فيجيب بأن جنديا يهوديا أطلق عليه الرصاص وكانت الإصابة السبب في إعاقته ويكون هذا منطلقا للتساؤل عن كلمة:'يهودي' هل هي فعلا مناسبة أم يجب ربما استبدالها بكلمة إسرائيلي ونتحدث عن المشاعر التي رافقت الحادث وكيف يتم تجاوز الألم وغير ذلك؛ نفس الشيء مع طفل قد يأتي بحكاية مقتل والده منذ أيام وغير ذلك من أوجه المعاناة الحاضرة في حياة هؤلاء الأطفال.
كنت أيضا أعطي أحيانا دروسا بسيطة في الإنجليزية وأحس بنشوة كبيرة مع هؤلاء الصغار الرائعين المقبلين على الحياة بتفاؤل وفرح رغم كل شيء.
سؤال:عدا نابلس وتل أبيب زرت مدنا فلسطينية أخرى ؛ فماهي في عجالة المدن التي شملتها جولتك في ربوع فلسطين؟
جواب: قد أذكر بعضها وأنسى بعضها إذا لم أستحضر الخريطة الفلسطينية بسرعة؛ زرت: القدس و جنين وقلقيليا وبيت ساحور وبيت جالا ورام الله وأريحا والخليل؛ لم أتمكن من زيارة حيفا للأسف ومن الأسباب التي منعت ذلك الصراع الإسرائيلي مع حزب الله آنذاك؛ زرت أيضا بلدات وقرى صغيرة بعضها لم يكن موصولا بشبكة إتصالات وهذا أمر غريب جدا إذا ماعلمنا مدى قوة شبكة الإتصالات والمواصلات السلكية واللاسلكية الإسرائيلية وجودتها.
في الخليل عايشت مواقف أبرتهايد حقيقية ورأيت كيف أن جنديا لايتقن العبرية آت من بروكلين يتحدث الأمريكية بطلاقة يضطهد فلسطينيين يعيشون لأجيال في نفس المدينة.
المسجد الإبراهيمي في الخليل مقسم إلى شقين:شق لليهود كنيس وشق للمسلمين مسجد وقد تظاهرت بأني غير مسلم ،كما قلت ذلك منذ دخولي إسرائيلي ، ودخلت للكنيس اليهودي، كانت به حفلة عرس والناس تحتفل في منتهى الزهو والسعادة.
علي الإشارة ربما أنه في كل المناطق التي يقيم فيها اليهود يتعاملون مع بعضهم في منتهى الروعة والتحضر و الإخاء وأنك إن لم تكن عربيا تعامل بنفس الطريقة لكن الكثير من الإسرائيليين يتعاملون مع العرب بطريقة مناقضة تماما لما يفعلونه مع الآخرين فكراهية العرب يبدو وكأنها تمنح لهم مع الرضعة.
إسرائيل توفر دفئا وحميمية و خدمات كثيرة للقادمين إليها وتسعى لتشجيع الإستيطان بطرق شتى على حساب فلسطينيين قد يسجنون داخل المنطقة أو المدينة الواحدة وليغادرونها لسنين أوبمشاق الأنفس وذلك بنقط التفتيش والعبور التي تذل الفلسطينيين إذلالا.
ربما كان حريا بنا أن نقول أن غزة ليست المحاصرة الواحدة وأن كل المناطق الفلسطينية ؛ التي منحت للسلطة الفلسطينية أقصد، محاصرة ولا حرية للتنقل خارجها بأمان وأنه من اليسير على أي جندي إسرائيلي أن يطلق النار ويزهق روح فلسطيني يحاول أن يكسر حاجزا فرض عليه.
سؤال:غادرت نابلس وأنت تحمل معك ذكريات و رضا ربما عن ماقدمته لغيرك، لكن شيئاما نغص عليك لحظات الفراق وأشعرك بالعجز أمام الظلم، هلا حدثتني عنه؟
جواب: أجل بعدأكثرمن 4 ساعات في نقطة التفتيش والمعابر التي يشعر فيها المرء أن الجندي الإسرائيلي موجود ليغتصب كرامته وإنسانيته وفي طريقي إلى المطار علمت أن بيت عائلة صديقي الفلسطيني ،الذي تعرفت عليه في هولندا وساعدنا في تنظيم الرحلة إلى فلسطين والقيام بعملنا ورحب بنا هناك، يتم جرفه من قبل الإسرائيليين وتسويته بالأرض، صديقي الفلسطيني ذلك لم يكن هناك كان غادر منذ أسبوع متوجها إلى كندا للبحث عن فرصة حياة أفضل وكان تاركا خلفه أمه وعمرها 70عاما أو يزيد وأفراد عائلته مع العلم أنهم لا يملكون شيئا غير البيت الذي يؤويهم.
لم أكن قادرا لا على العودة إليهم ولا على فعل أي شيء آخر لهم وحزنت جدا وأتعبني ذلك نفسيا بشكل كبير.
سؤال: الآن نترك الرحلة الفلسطينية و نرحل في الزمن لنصل إلى يوم أمس الخميس 19فبراير في جامعة إراسموس؛ كانت لديك مهمة؛ أترك لك المجال للحديث عنها.
جواب:أجل كنت أدير لقاء ا بعنوان:هولندا والصراع العربي ـ الإسرائيلي على ضوء تداعيات الحرب على غزة,اللقاء حضره حوالي 120شخص,كان ضيوفي هم النائب البرلماني هاري فان بومل و الأستاذ الجامعي لمادة حقوق الإنسان جيف هاندماكر واليهودي هايو مايير الذي نجا من مخيم التركيز الشهير في أوزويتش عن منظمة صوت آخر لليهود.
سؤال: إسمح لي أن أقاطعك ،ألم تفكر أنت ومن ساعدوك ربما في تحضير اللقاء في إستضافة ممثلين لأحزاب سياسية أخرى مثل المسيحيون الديمقراطيونCDA مثلا؟
جواب: بل فعلنا لكنهم رفضوا الدعوة هناك أحزاب تتحاشى هذه القضية ولاتريد الإقتراب منها إلا بما يناسبها أن يتم دعم فلسطين بقليل من المال أو لزراعة الزهور أو لتنظيم جولة بالدراجات أمور يستسيغونها لكن تجريم إسرائيل والدخول في نقاط شائكة و فتح ملفات حقوق ومواثيق حقوق الإنسان ودور الإتحاد الأوربي وهولندا أمور يحاول ساسة و أحزاب تحاشيها.
سؤال: كيف كان اللقاء إذن وهل أنت راض عنه؟
جواب:بصراحة أصبت بخيبة أمل ليس بسبب ضيوفي لكن بسبب الحضور؛ هدفي من اللقاء كان توضيح الأمور ومنح الحاضرين من الجمهور معلومات وحجج وأفكار أكثر عن التورط الإسرائيلي في إنتهاك حقوق الإنسان وكذلك التوعية بالدور المنوط بهولندا كبلد أوربي في تغيير الأوضاع و المسؤولية الدولية تجاه القضية والإنسان الفلسطيني.
كنت أريد أن يتعمق الحضور في الحدث وأبعاده وسبل تغيير مايجري من خروقات وانتهاكات لحقوق الإنسان.
سؤال: لكن؟؟؟
جواب: الجمهور وأغلبه من طلبة مسلمين مناصرين لفلسطين ،فنظرا للخلل الذي وقع في شبكة المواصلات السككية يوم أمس لم يتمكن أشخاص كثيرون من لايدن وأمستردام من الحضور، كانوا يقاطعونني كلما طرحت تساؤلا على الضيوف يبدو لهم أنه لصالح إسرائيل، فمثلا عندما كان هاري فان بومل يتحدث عن الإعتداء ات الإسرائيلية على غزة والصراحة أنه كان يدينها و يقول أشياء سيئة عنها لكنه كان دوما يضيف جملة عن صواريخ حماس وليدعم سلامة موقفه السياسي ويكون أكثر أمنا لكني تدخلت بسؤال:بما أن حماس تستعمل العنف ومذنبة لما التفاوض معها؟
طبعا كان غرضي من السؤال أن يعطي حججا ودعائم ليظهر كيف أن صواريخ حماس لا تعطي الحق لإسرائيل بقتل مئات الأشخاص وشن الحرب وأن يكون خطابه أكثر شفافية وصدقا.
لكن الجمهور صار ينفعل ضدي و لم يفهم المغزى من إدارة الحوار وأن الحجاجة و التعليل لايكمنان في قول أن إسرائيل مجرمة وأجرمت وحسب لكن أيضا توضيح الموقف حتى لمن ليس لهم موقف واضح من القضية أو من يميلون لجعل الكفتين إسرائيل وحماس متوازنتين ومتساويتين في عواقب ماحدث لأهل غزة.
سؤال:الإنفعال يفسد كل شيء حتما و الغضب يعمي عن التفكير الجيد، تعودت على غير هذا في المناقشات التي تديرها أليس كذلك؟
جواب:أجل ففي حلقات المناقشة مع الأكاديميين يتم الإنصات إلى النهاية و التروي واحترام التدخلات وللأسف لم يكن هذا حاضرا طول الوقت في اللقاء في إيراسموس واستغل البعض فرصة طرح الأسئلة لمهاجمتي واتهامي بالتصهين ولحسن الحظ أني في فترة الإستراحة حاولت أن أشرح أكثر أنه علي أن ألتزم الحياد لإدارة النقاش وكيف يمكن الإستفادة منه أكثر.
سؤال: أخبرتني أن جيف هاندماكر Jeff Handmakerتحدث بحكمة كبيرة وواقعية وشرح كيف أنه من الواجب على هولندا أن لاتسكت عما يجري إزاء إنتهاكات حقوق الإنسان؛ هل يمكنك شرح ذلك أكثر؟
جواب:البروفسور جيف هاند ماكرjeff handmaker شرح كيف أن ماتقوم به إسرائيل ينافي الأعراف والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وكيف أن هولندا مجبرة على عدم السكوت واتخاذ مواقف وأن التزاماتها الدولية تحتم عليها ذلك وكما أنها ليست محايدة حين تستمر بالتجارة مع اسرائيل كما أنها كانت تسمح إلى حد غير بعيد بطيران حمولات الأسلحة إلى إسرائيل من مطار أمستردام مالم يعد يحدث الآن إذ أنها تنقل بشكل رسمي أوروبي من مطار زافنتم البلجيكي؛ المواثيق الدولية الإنسانية تجبر هولندا على اتخاذ مواقف حازمة وغير موالية لإسرائيل وهذا على الشعب الهولندي أن يكون أكثر وعي به.
سؤال: وماذا عن تدخل هايو ماير Hajo Meijerذي ال85سنة كيف وجدته؟
جواب:كان حماسيا وشديدا في مداخلاته مما جعله يعجب الجمهور كثيرا فقد ربط الصهيونية بالنازية وحكى عن بداية الصهيونية وكيف أن النازية دعمتها و حين تدخلت لأسأله لما ترى أن إسرائيل تخرق حقوق الإنسان؟
إنفعل أيضا البعض إعتقادا منهم أني موالٍ لإسرائيل بينما كنت أسعى للتعمق في الموضوع وأن تكون هناك أمثلة ومقارانات أشمل وأبلغ وأعمق وهايو ماير كيهودي عارف بتاريخ اليهود ومعاناتهم أثناء الحرب العالمية الثانية كان بإمكانه الفصل بين الممارسات الإسرائيلية والصهيونية والمعاناة اليهودية سابقا.
سؤال:مع أني أحاول أن أبقى محايدة في حواري إلا أنه يؤسفني دوما أن يعمي التعصب و الإنفعال بعض الأشخاص ويجعلونهم يضرون حتى بقضاياهم ومصالحهم؛ لكني سأنتقل لسؤال لطيف؛ ألهمتني إياه صورة أخيك علي،الذي درس العلوم سياسية في أمستردام وكان ممثلا للشباب الهولندي في منظمة اليونسكو؛ علي في سالفادور وبين مجموعة أطفال من هذا البلد كان باسما ويرتدي الكوفية الفلسطينية.
وأنت تضعها الآن على كرسيك إلى جانب معطفك؛ فما حكايتكما معها؟هل تلبسانها لأنها جميلة أم؟؟؟
جواب:هي حتما جميلة؛ جميلة جدا لكنها تقول أكثر منذلك؛ هي ترمز لثقافة يراد ضغطها باستمرار،كل إخوتي يلبسونها دوما كان أخي الأكبر أول من بدأ في ارتداءها وفي الحقيقة كنت أخاف من أن تسبب لي المشاكل لكني تسلحت بشجاعة وقناعة وضعها وصارت لاتفارقني عدا إذا كان الجو حارا جدا هي تعبر عن تعاطفي مع شعب يعاني ولي أصدقاء من أصول إسبانية حالهم من حالي معها لم يعودوا ينزعونها أبدا؛ أظن أنا بهذا نعبر أننا كأشخاص مثقفين نشيطين في هذا المجتمع وبعيدين عن العنف نساند قضية الإنسان الفلسطيني الذي تنتهك حقوقه باستمرار.
أخيرا اسمح لي أن أشكرك على كل إجاباتك و أن أحيي فيك روحك الإنسانية و أن أتمنى لك المزيد من النجاح و التألق .
تعازي الحارة أيضا لكل أفراد عائلتك الكريمة بمصاب فقدان جدتك رحمها الله وأسكنها فسيح جنانه؛ علمت أنهم أخفوا عنك ذلك يوم أمس حتى تدير لقائك بهدوء في الجامعة فلهم ولك مني كل الاحترام و التقدير.
Nassira




















عرض البوم صور نصيرة تختوخ   رد مع اقتباس
قديم 21 / 02 / 2009, 19 : 02 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
مازن شما
اللقب:
نائب مدير الموقع، تربوي وناشط في أوروبا في مجال القضية الفلسطينية
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مازن شما

البيانات
التسجيل: 12 / 12 / 2007
العضوية: 7
الدولة: فلسطين.. اقامة مؤقتة هولندا
المشاركات: 1,839
بمعدل : 0.79 يوميا
معدل التقييم: 2041
نقاط التقييم: 2010
مازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond reputeمازن شما has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مازن شما غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

الأخت الغالية نصيرة تختوخ
الأخ الغالي ابو الحسن الجابري
أجمل تحية وسلام
في البداية أقدم تعازي الحارة لكم ولعائلتكم الكريمة
بمصاب فقدان جدتكم رحمها الله وأسكنها فسيح جنانه؛
كم اسعدني وجودك أخي في هذاالصرح الشامخ
والشكرموصول للاخت نصيرة على الجهود الواضحة
ضيف مميز ولقاء رائع
كنت تواقا لان يستمر هذا اللقاء لننهل من تجربة مميزة وقدوة لعمل انساني راق
اسأل الله ان يوفق الجميع دائما
وتقبلوا صادق اعجابي واحترامي




















توقيع : مازن شما

بسم الله الرحمن الرحيم
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
*·~-.¸¸,.-~*موقعي على مكتوب*·~-.¸¸,.-~*
و
موقع البومات صور متنوعة

عرض البوم صور مازن شما   رد مع اقتباس
قديم 21 / 02 / 2009, 12 : 03 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
نصيرة تختوخ
اللقب:
مدرسة رياضيات، مستشار نور الأدب ومشرفة الأدب العالمي، أوروبا+هولندا، الفرنسية، الانكليزية ،الترجمة، قضية، الأسرة العربية
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نصيرة تختوخ

البيانات
التسجيل: 16 / 02 / 2008
العضوية: 161
الدولة: هولندا
المشاركات: 3,558
بمعدل : 1.58 يوميا
معدل التقييم: 4115
نقاط التقييم: 5567
نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نصيرة تختوخ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

الأخ الكريم الأستاذ مازن شما شكرا لك, بإمكان المطلعين على الحوار طبعا طرح استفساراتهم و تفاعلاتهم وسأحرص على نقلها لاحقا إلى الأخ ابوالحسن إن لم يطلع عليها هو شخصيا مباشرة و أنشر آرائه وإجاباته.
تقبل تحياتي و تقديري




















عرض البوم صور نصيرة تختوخ   رد مع اقتباس
قديم 23 / 02 / 2009, 29 : 09 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
رشيد الميموني
اللقب:
مشرف عام ، أديب وقاص ومترجم من وإلى الفرنسية / وتربوي ومهتم بشكل خاص بقضايا النشء
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رشيد الميموني

البيانات
التسجيل: 18 / 12 / 2007
العضوية: 13
الدولة: المغرب
المشاركات: 3,062
بمعدل : 1.32 يوميا
معدل التقييم: 3759
نقاط التقييم: 6960
رشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond reputeرشيد الميموني has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رشيد الميموني غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

بسم الله الرحمن الرحيم ..
- أولا أشكرأختي العزيزة نصيرة على هذا الحوار الممتع الذي جعلني أستفيد من أشياء عدة ومعلومات كثيرة ..
- ثانيا أرحب بضيفها الكريم أبي الحسن الجابري الذي أبان عن حنكة ودراية في تدبير شؤون في غاية الأهمية والحساسية ، و أود التعبير عن تعازي الحارة في وفاة جدته رحمها الله ..
لو أطلقت العنان لأسئلتي لما انتهت .. لكني أقتصر على ما يلي :
1- أود التعرف عن قرب على شخصية أبي الحسن .. حدثنا ولو بعجالة عن منشئك وأسرتك و ظروف التحاقها بهولندا .
2- هل الجالية العربية والإسلامية بهولندا في مستوى النضج والوعي لتحمل مسؤوليتها تجاه ما يحدث و هل بإمكانها تأليب الرأي العام الهولندي لصالحها ؟
3- حدثتنا عن الطريقة التي التففت بها هناك في فلسطين المحتلة على أسئلة المحققين حتى تنجح في مهمتك .. الآن ، لابد و أن يكونوا على اطلاع بما قمت به .. هل ترى في تصريحك هذا عائقا أمام عودتك مرة أخرى إلى هناك ؟
4- ترى إلى ماذا يرجع جهل الجمهور بآليات الحوار ؟
5- كيف كان تواصلك مع الأطفال في فلسطين وهل شكلت لك اللغة العربية عائقا أمام هذا التواصل ؟
شكرا من جديد ومرحبا بالضيف الكريم ومستضيفته الأخت نصيرة .




















عرض البوم صور رشيد الميموني   رد مع اقتباس
قديم 23 / 02 / 2009, 23 : 10 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
نصيرة تختوخ
اللقب:
مدرسة رياضيات، مستشار نور الأدب ومشرفة الأدب العالمي، أوروبا+هولندا، الفرنسية، الانكليزية ،الترجمة، قضية، الأسرة العربية
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نصيرة تختوخ

البيانات
التسجيل: 16 / 02 / 2008
العضوية: 161
الدولة: هولندا
المشاركات: 3,558
بمعدل : 1.58 يوميا
معدل التقييم: 4115
نقاط التقييم: 5567
نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نصيرة تختوخ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

صباح الخير أستاذ رشيد ,
أظن أنني سأشرع مباشرة في الإجابة على بعض أسئلتك التي أعرف إجابتها من خلال معرفتي بأبي الحسن.
1.أبو الحسن من أسرة عراقية أصلها من مدينة النجف الشريف, تميز كلا والديه بالذكاء والنبوغ منذ صغرهما لكن الظروف القاسية لم تسعف خاصة والدته التي لم تكمل دراستها رغم تفوقها الشديد وهي لازالت نشيطة اجتماعيا و تسعى لرسم الصورة الحقيقية للإسلام ودور المرأة الإيجابي فيه في الفيديو الآتي ستعرف أنت أستاذ رشيد و القراء عليهما أكثر ستجد أجوبة أكثر:


للمشاهدة يكفي الضغط على zoom uitبعد تشغيل ملف الميديا بلاير أو النقر على الرابط لأن البرنامج الهولندي مرفوق بشريط ترجمة إلى العربية.

http://player.omroep.nl/?aflID=7275695

2. من خلال ماحدث في اللقا ء الذي أداره أبو الحسن في جامعة إراسموس يظهر أن المناصرين للقضية كثر لكنهم لازالوا ليسوا على دراية تامة بطرق التغيير فبالنشاط الإجتماعي المستمر وبالتعريف بالقضية دو ن عصبية وبهدوء وحجاجية عقلانية تصل الرسالة بشل أفضل وهذا لايحدث دوما, الصراخ من أجل فلسطين في المحافل وأوقات الأزمات لايكفي , يجب أن يقابل البروباغندا الصهيونية النشيطة دوما, نشاط مقابل بالصوت والصورة والحرف من طرف المناصرين للقضية الفسطينية.
مماقاله لي ابو الحسن أنه حين يقتل جندي اسرائيلي و يمر استجواب كامل مع أهله ويظهر حزن والديه يشعر المتفرج بتعاطف أكبر منه حين يشاهد جثة فلسطينية ملفوفة في علم تنقل وحولها حشد من الناس وكأن الأمر مجرد تجمع هيستيري ويقال لقد مات شخص /فلسطيني.
لو قيل قتل طفل وظهرت صورته وأسرته ونشاطه وقيل بعدها مثلا يوسف قتل بكذا من رصاصة فالتأثير على نفس المتلقي سيكون مختلفا, لذا يجب الإيمان بالقدرة على التغيير بالشكل السليم والوسائل الأنجع.
3. هناك أسئلة كانت فيها اجابات ابو الحسن صادقة تماما عن أسرته وتاريخه الشخصي وغير ذلك لكن مقصده لفلسطين وديانته واهتماماته هذه هي الأمور التي حاول التمويه عنها وساعدته في ذلك والدته بعد أن اتصلوا بها والفتاة الهولندية التي قبلت لعب دور صديقته.
يعتقد ابو الحسن أنه لن يسمح له الدخول عبر اسرائيل مرة أخرى وأن هناك احتمال كبير جدا أن يكون اسمه في لائحة الغير مرغوب فيهم كما كان حال بعض العرب الذين رافقوه في نفس الرحلة ولم يسمح لهم بالدخول.
4.اسمح لي أخ رشيد ن أترك السؤال الرابع لفترة لاحقة حتما سأعود له.
5.بالنسبة للتواصل مع الأطفال فإن ابا الحسن يتحدث اللهجة العراقية والفلسطينية رغم أنه ليس ملما تمام الإلمام باللغة العربية وطبعا اللهجات وسيلة تواصل ممتازة مع الأطفال.مع أننا نلاحظ في هذه الفئة العمرية أن الصغار يجدون طرق تعبيرية جديدي حين يتعذر التعبير الشفاهي الفصيح وربما كان هذا حال زملائه الأوربيين.

شكرا لاهتمامك أخ رشيد ولإحياء هذا الحوار.




















عرض البوم صور نصيرة تختوخ   رد مع اقتباس
قديم 23 / 02 / 2009, 04 : 02 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
ميساء البشيتي
اللقب:
مستشار ، مشرفة منتديات الخاطرة و فنجان قهوة ومساحة من البوح، مستشارة ومسؤولة مكتب نور الأدب في البحرين
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ميساء البشيتي

البيانات
التسجيل: 20 / 12 / 2007
العضوية: 21
المشاركات: 3,054
بمعدل : 1.32 يوميا
معدل التقييم: 3581
نقاط التقييم: 5269
ميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond reputeميساء البشيتي has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ميساء البشيتي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك استاذة نصيرة على هذا الحوار الشيق والمفيد ان شاء الله

وأرحب بالاستاذ الجابري في هذا الحوار الرائع وأقدم بداية تعازيي الحارة

بوفاة جدته رحمها الله وألهمه الصبر والسلوان .

في الحقيقة ليس لدي سؤال بقدر ما هو تساؤل إذا سمحت لي أخي الجابري

فمنذ وعينا على هذه الدنيا ونحن نعلم أن اليهود شعب منبوذ وشعب مضطهد وأنه ارتكب

بحقه الهولوكست وأنه يبحث عن وطن آمن يلملم فيه أفراده حتى يحميهم من الأذى

وكانت فلسطين هي التي وقع عليها ألتآمر كي تكون الوطن لهم فكيف لشعب منبوذ مطرود

ان يكون له كل هذه المصداقية في دول هي نبذته وطردته وارتكبت بحقه الهولوكست

اسرائيال دولة مغتصبة وهذا أمر بحد ذاته المفروض أن لا يمر بسلام ... هجمات التتار نحن لم نعاصرها

لكنا قرأناها بالتاريخ وعرفنا همجية التتار ولكن حروبات اسرائيل وأخرها حرب الأبادة على غزة

هي حرب مسموعة ومرئية وليست من كتب التاريخ فكيف لا يصدق العالم أن أسرائيل دولة مغتصبة

وهي من يوم أن أغتصبت فلسطين لم تتوقف مجازرها ... وأيضا ً بالمنطق هل يعقل أن صواريخ حماس

وهذا أمر واضح وحقيقي صواريخ بسيطة الصنع لا تعادل ألأف 16 وأيضا ً هل يمكن مقارنة

دب حالة من الذعر في مستوطنات اسرائيل بحرب الأبادة في غزة ومع كل هذا نحتاج إلى إقناعهم

برأيك أستاذي الفاضل كيف يمكن إقناع العالم بهذه الحقائق وهل هناك أكبر من حرب غزة

حتى يقتنعوا ؟ ولماذا إقتنعت فنزويلا وغيرها إن لم يكن فعلا ما هو فوق كل الأساطير

التي تتخم فيها إسرائيل الرأي العام العالمي .

الف شكر ولي عودة بإذنه تعالى




















توقيع : ميساء البشيتي

يا زهرة المدائن .. يا قدس .. يا أسطورة عشق ٍ أبدية .. يا حكاية حب ٍشامخة شموخ السماء في أعين المبتهلين إلى الله .. متدفقة كجدول ماء حفر أخاديده في كفيّ فقير يقرأ فيهما طالع العمر المتسلل برفق من بين خيوطهما فينسج قدرا ً مجبولا ً بالكرامة وعرق الأوفياء .
حملتك في قلبي ..غصن زيتون ..علما ً.. اسما ً.. عنوانا ً لي حينما صادروا مني عنواني .. هويتي .. ملامح وجهي ورسموني في جبين الأيام نكرة مقصودة ورسموك في خارطة التاريخ علامة إستفهام .

عرض البوم صور ميساء البشيتي   رد مع اقتباس
قديم 23 / 02 / 2009, 41 : 09 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
ناهد شما
اللقب:
مشرف عام
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ناهد شما

البيانات
التسجيل: 04 / 01 / 2008
العضوية: 65
الدولة: فلسطينية
المشاركات: 2,876
بمعدل : 1.25 يوميا
معدل التقييم: 3059
نقاط التقييم: 1822
ناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant futureناهد شما has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ناهد شما غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أشكر الأستاذة الحبيبة المثقفة والوطنية والرائعة
نصيرة على هذا الحوارالشيق الذي أجرته مع الأستاذ
أبي الحسن الجابري
ابن مدينة النجف الشريف
أولاً أقدم التعازي له بوفاة المغفور لها جدته
رحمها الله وثبتها عند السؤال
وألهم ذويها الصبر والسلوان
لي عودة بإذن الله

دمتم بخير





















توقيع : ناهد شما

ولدتْــكَ أُمُــكَ يا بْـنَ آدمَ باكـــــياً....والناسُ حولك يضحكونَ سرورا
فاحْرص على عملٍ تكونُ إذا بكوا....في يـوم موتِكَ ضاحــكاً مسرورا


البحر الهائج

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأميرة الشماء بنت مالك بن جرور .

يقال إنها كانت في صباها فارسة لا يشق لها غبار

عرض البوم صور ناهد شما   رد مع اقتباس
قديم 25 / 02 / 2009, 58 : 10 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
نصيرة تختوخ
اللقب:
مدرسة رياضيات، مستشار نور الأدب ومشرفة الأدب العالمي، أوروبا+هولندا، الفرنسية، الانكليزية ،الترجمة، قضية، الأسرة العربية
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نصيرة تختوخ

البيانات
التسجيل: 16 / 02 / 2008
العضوية: 161
الدولة: هولندا
المشاركات: 3,558
بمعدل : 1.58 يوميا
معدل التقييم: 4115
نقاط التقييم: 5567
نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نصيرة تختوخ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

الأعزاء في نور الأدب السلام عليكم ،
أورد هنا اجابة الأخ ابو الحسن الجابري على جواب الأستاذ رشيد الميموني عن سبب جهل الجمهور بآليات الحوار .
*الجمهور أثناء اللقاء ،الذي كان محوره الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي ودور هولندا، كان غاضبا وبدا غير واعٍ بأن الهدف من النقاش هو التعمق في الحقائق.
بالنسبة لي كمدير للحوار كان علي أن أكون حادا في النقد أحيانا و أواجه الضيوف بكلماتهم و أقوالهم وطبعا الأسئلة و الحجج و الفرضيات التي يأتي بها المحاور ليست بالضرورة تعبر عن موقفه الشخصي.
الذي حدث أن كثيرا من الأشخاص المتواجدين في القاعة كانوا يريدون التنفيس عن أنفسهم وإخراج الإستياء الجاثم على صدورهم و أرادوا التعبير بكلماتهم عن غضبهم حتى لو لم يكن ذلك يضيف شيئا للنقاش وفي الحقيقة تلك الإضافات المعبرة عن الإستياء و الغضب لاتفيد في أي شيء.
لما حدث هذا؟؟
في الحقيقة كل المواضيع الكثيرة الحساسية و التي ترافقها مشاعر مضغوطة كثيرا قد يحدث فيها هذا النوع من التفاعل : بالنسبة للمناصرين لفلسطين الموضوع مثير جدا للاستفزاز و الغضب فلعشرات السنوات و هم يشهدون نهج سياسة الكيل بمكيالين.
لقد قام أخي منذ فترة بإدارة نقاش عن التحرش الجنسي بالأطفال pedophiliaفحدث تفاعل مشابه لأن الموضوع حساس جدا و يثير مشاعر الناس رغم مستوى الحضور الفكري, لذا فأنا لا أقف وراء فكرة أن المسلمين أو العرب منفعلين دوما أكثر من اللازم، فقضية فلسطين قضية جد حساسة بالنسبة لهم .
ربما كان علي أن أقدرهذا بشكل أكبر وأن أعطي الجمهور مساحة أكبر للتنفيس عن مشاعرهم.




















عرض البوم صور نصيرة تختوخ   رد مع اقتباس
قديم 25 / 02 / 2009, 47 : 11 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
نصيرة تختوخ
اللقب:
مدرسة رياضيات، مستشار نور الأدب ومشرفة الأدب العالمي، أوروبا+هولندا، الفرنسية، الانكليزية ،الترجمة، قضية، الأسرة العربية
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نصيرة تختوخ

البيانات
التسجيل: 16 / 02 / 2008
العضوية: 161
الدولة: هولندا
المشاركات: 3,558
بمعدل : 1.58 يوميا
معدل التقييم: 4115
نقاط التقييم: 5567
نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نصيرة تختوخ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

بالنسبة لسؤال او تساؤل الأستاذة ميساء، أورد هنا الإجابة التي أتمناها أن تكون وافية:
*لماذا يقف الغرب دوما إلى جانب إسرائيل..
الأمر متعلق بالخطاب الإستشراقي السائد في الغرب منذ عقود، سكان المشرق (العرب/المسلمون)تضفى عليهم صبغية العنف وعدم إنصاف المرأة و التسلط و عدم التحضر .. وأنصح الجميع هنا بالإطلاع على كتاب"الإستشراق " لإدوارد سعيد.
وطبعا الأمر متعلق أيضا بالأهداف السياسية في المنطقة و التي تدعمها آلة البروباغندا الصهيونية القوية جدا والمدعومة جدا.
ماذا على الناس أن يفعلوه في مثل هذه الحالة:
ـ مجابهة الخطاب الذي تروج له البروباغندا الصهيونية وهذا بالإيثوس و الباثوس Ethos & Pathos،بالمشاعر و سبل الإقناع المتوازنة الحكيمة ، لايجب استعمال لهجة الغضب و الإنفعال الحاد التي يتوقعها المتشبع بالخطاب الإستشراقي و التي ترسخ الصورة المرسومة لديه بل الإتيان بالحجة و المحافظة على الهدوء..
الغربيون عليهم أن يعوا أن الفلسطينيين /المشارقة/العرب/المسلمين(والذين قد يجمعونهم في إطار واحد ""غير الغربيين") أناس لطفاء، أذكياء،ودودون وحتى ليبرياليون نوعا ما..
كذلك يجب السعي لإثبات وتوضيح أن الأفكار السائدة في الغرب حول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي متناقضة مع الشعارات والنظم الإنسانية/الأخلاقية الغربية مثلا: حقوق الإنسان ومواثيقها.
أعلم أن هذا صعب وليس يسيرا أبدا لكن تغيير خطاب متجذر ما لا يحدث في وقت قصير ويتطلب سنين طويلة و صبرا ، وطبعا يجد الداعمون للخطاب الإستشراقي و البروباغندا الصهيونية في هذه الأثناء موادا خصبة وجديدة في الخطب المتزمة و العدائية يحرفونها و يضخمونها بالشكل الذي يلائمهم مما يزيد من عسر المهمة.
أظن أن الكثير من الأشخاص في العالم العربي عليهم أن ينشطوا لتغيير الصورة الراهنة وليس فقط بالإحتجاج و المظاهرة.
يجب أن يكون هناك من يمثلون ويدافعون عن القضية الفلسطينية عبر العالم بعقلانية و أدلة ونشاط دائمين ويظهرون في الوسائل والمواد الإعلامية بشكل مستمر ومتزن .
أخيرا أود أن أشير إلى أن"الغرب" غير موجود تماما كما أن"الشرق "غير موجود بالمفاهيم المُروج لها، فليس كل الغربيين مناصرين لإسرائيل وكثير منهم غير راضين عما يحدث ، الأفكار ليست كلها متجانسة بهذا الخصوص ، لكن يمكن القول أن الخطاب السائد يخدم إسرائيل ولا ينتقدها كثيرا ومع هذا يرى ملاحظون أن هذا بدأ يتغير في هولندا ولو بشكل بطيء وطفيف.




















عرض البوم صور نصيرة تختوخ   رد مع اقتباس
قديم 25 / 02 / 2009, 50 : 11 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
نصيرة تختوخ
اللقب:
مدرسة رياضيات، مستشار نور الأدب ومشرفة الأدب العالمي، أوروبا+هولندا، الفرنسية، الانكليزية ،الترجمة، قضية، الأسرة العربية
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نصيرة تختوخ

البيانات
التسجيل: 16 / 02 / 2008
العضوية: 161
الدولة: هولندا
المشاركات: 3,558
بمعدل : 1.58 يوميا
معدل التقييم: 4115
نقاط التقييم: 5567
نصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond reputeنصيرة تختوخ has a reputation beyond repute

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نصيرة تختوخ غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نصيرة تختوخ المنتدى : حوارات
رد: من هولندا: حوار مع أبي الحسن الجابري

العزيزة الأستاذة ناهد شكرا على تقديرك لك مني كل المودة و التحية




















عرض البوم صور نصيرة تختوخ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زهور غزة وساسة هولندا نصيرة تختوخ منتدى هولندا 0 15 / 02 / 2009 48 : 11 AM
ثقافة حوار .. أم غابة حوار ؟! نبيل عودة جداول وينابيع 0 07 / 09 / 2008 48 : 09 PM
الشاعر طلعت سقيرق في حوار/ حوار سمية السويسي نور الأدب حوارات 1 25 / 05 / 2008 56 : 09 PM
حوار : الأطفال والسنجاب ( الجزء الثاني - تتمة ) محبوبي التربية و التعليم 0 26 / 02 / 2008 31 : 04 AM
حوار : الأطفال والسنجاب ( الجزء الأول .) محبوبي التربية و التعليم 0 24 / 02 / 2008 03 : 03 AM


الساعة الآن 56 : 03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

دعم وتطوير : أبو نواف

جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة للأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب